هوس المساوات في الارث و مخالفة الشريعة يصيب حزبا جزائريا

رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجزائري، محسن بلعباس. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – (ADV) – طالب رئيس حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية الجزائري، محسن بلعباس، بالمساواة بين المرأة والرجل في الجزائر في جميع الميادين، بما في ذلك المساواة في الميراث.

وقال بلعباس في كلمة ألقاها يوم السبت بمناسبة ندوة لحزبه أنه “يجاهر بنضاله من أجل المساواة في الحقوق بين الرجل والمرأة لأنه لا وجود للمواطنة دون مساواة قانونية”.

وبخصوص قضية المساواة في الميراث بين الجنسين، قال بلعباس إنّ حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية سبق الدولة الشقيقة تونس في هذا الطرح، مضيفا أن حزبه طالب في العديد من المرات بإلغاء قانون الأسرة “الذي سنه حزب جبهة التحرير سنة 1984” في وقت انعدمت فيه التعددية الحزبية.

وأضاف بلعباس موضحا “المقاربة التجديدية” التي ينتهجها حزبه أن الجزائريين “ليسوا مجبرين على العيش بنفس الطريقة التي عاش بها أجدادهم، فهنالك دائما عمل فكري لتحسين حالتنا”.

و كانت ردود افعال شديدة و سلبية في اوساط التواصل الاجتماعي بخصوص هذا التصريح الذي يلغي جانبا من جوانب الثوابت الدينية التي انزلها الحكيم والعليم بخفايا الامور الكونية.

يُذكر أنّ حزب التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية قد تأسس سنة 1989، ودعا سنة 2014 إلى مقاطعة الانتخابات الرئاسية، كما يتقاسم النفوذ مع جبهة القوى الاشتراكية في منطقة القبائل الأمازيغية.

مكتب الدار البيضاء – ADV