مصر : أفريقيا الأكثر تضرراً من “تغير المناخ”

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى. الصورة: الحقوق محفوظة

الدار البيضاء، المغرب – ADV – شارك الرئيس عبدالفتاح السيسى، فى الحوار رفيع المستوى للسكرتير العام للأمم المتحدة، أمس، حول تنفيذ اتفاق باريس لتغير المناخ والطريق إلى مؤتمر الدول لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ.

وعرض السيسى فى كلمته، وضع القارة الأفريقية وأنها تعد أقل القارات مسؤولية عن تفاقم ظاهرة تغير المناخ، ومع ذلك فإنها الأكثر تضررا من آثارها وتدفع الثمن الأعلى جراء احتياجها للتكيف مع تلك الآثار والتى نراها ونعايشها الآن، سواء فيما يتعلق بموجات الجفاف والتصحر، والتى يعد انحسار بحيرة تشاد مثالا واضحا عليها، أو ارتفاع مستوى سطح البحر الذى نراه فى دلتا أنهارنا الأفريقية، بما فيها نهر النيل أو تأثر قطاعات رئيسية وأنشطة سكانية محورية من اقتصاداتنا بالسلب، مثل قطاع الزراعة بسبب موجات الجفاف والفيضانات مثلما هو الحال فى جنوب وشرق قارتنا الأفريقية.

وأكدت كلمة الرئيس أن مصر تولى اهتماما كبيرا بالتخفيف من تداعيات ظاهرة تغير المناخ والانبعاثات الضارة بالبيئة والتكيف معها وتوفير وسائل تنفيذ الاتفاق من تمويل وتكنولوجيا وبناء للقدرات وشفافية الإجراءات واحترام كل مبادئ وأحكام الاتفاقية، خاصة مبدأ المسؤولية المشتركة مع تباين الأعباء بين الدول المتقدمة والدول النامية.

وتحدث الرئيس عن ضمانات ألا يؤدى الالتزام بالإجراءات المطلوبة لمكافحة تغير المناخ إلى إعاقة الجهود الوطنية لتحقيق التنمية الاقتصادية أو تحمل الميزانيات الوطنية المحدودة لأعباء إضافية بسبب عدم توافر التمويل أو التكنولوجيا الصديقة للبيئة أو القدرات الوطنية المؤهلة.

مكتب الدار البيضاء – ADV